Saturday, April 26, 2008

من هو سيد القمني؟

من هو سيد القمني؟

الكاتب غير معروف

كاتب أكاديمي

حاصل على الدكتوراه في تأريخ علم الاجتماع الديني

من مواليد 13 مارس 1947 بمدينة الواسطى في محافظة بني سويف

معظم اعماله الأكاديمية تناولت منطقة شائكة في التأريخ الإسلامي.

البعض يعتبره باحثا في التاريخ الإسلامي من وجهة نظر ماركسية

والبعض الآخر يعتبره صاحب افكار أتسمت بالجرأة في تصديه للفكر الذي تؤمن به جماعات الإسلام السياسي

يعتبر السيد القمني نفسه و على لسانه من على قناة الجزيرة الفضائية إنه إنسان يتبع فكر المعتزلة

وصفه الكثيرين بانه مرتد او بوق من ابواق الولايات المتحدة لتشابه وجهة نظره مع نظرة الإدارة الأمريكية في ضرورة تغيير المناهج الدينية الإسلامية وخاصة في السعودية علما ان القمني وعلى لسانه كان ينادي بهذا التغيير لعقود سبقت الدعوة الأمريكية الحديثة التى نشأت عقب أحداث 11 سبتمبر 2001 إنتقده الكثيرون لإستناده على مصادر معترفة بها من الأزهر فقط ، حاول في كتبه مثل الحزب الهاشمي الذي بيع 40،000 نسخة منه حتى قبل ان يطبع و الدولة المحمدية و حروب دولة الرسول ان يظهر دور العامل السياسي في إتخاذ القرار الديني في التاريخ الإسلامي المبكر بينما يظهر في كتابه النبي ابراهيم تحليلات علمانية لقصص الأنبياء الأولين . أشهر مؤلفاته «رب هذا الزمان» (1997) ، الذي صادره مجمع بحوث الازهر حينها وأخضع كاتبه لإستجواب في نيابة أمن الدولة العليا، حول معاني «الارتداد» المتضمَّنة فيه .

تصاعدت لهجة مقالات القمني ضد الاسلام السياسي وكان أكثر هذه المقالات حدّة ذاك الذي كتبه على اثر تفجيرات طابا في أكتوبر 2004. وكان عنوانه: «انها مصرنا يا كلاب جهنم!»، هاجم فيه شيوخ ومدنيي الاسلام السياسي، وكتب: «أم نحن ولاية ضمن امة لها خليفة متنكّر في صورة القرضاوي او في شكل هويدي تتدخل في شؤون كل دولة يعيش فيها مسلم بالكراهية والفساد والدمار، ويؤكد وجوده كسلطة لأمة خفية نحن ضمنها.

بعد هذا المقال، تلقى القمني العديد من التهديدات. إلى ان اتى التهديد الاخير بإسم «أبو جهاد القعقاع» من «تنظيم الجهاد المصري»، يطالبه فيه بالعودة عن افكاره وإلا تعرّض للقتل ، فقد أهدر دمه ففي 17 يونيو 2005 اصدر تنظيم القاعدة في العراق رسالة تهديد وتم نشر رسالة التهديد على موقع عربي ليبرالي على الإنترنت تسمي نفسها شفاف الشرق الأوسط .

على الأثر كتبَ سيد القمني رسالة بعثها إلى الاعلام والى مجلته روز اليوسف، يعلن فيها توبته عن افكاره السابقة وعزمه على إعتزال الكتابة، صونا لحياته وحياة عياله. إستقالة القمني الذي عبر عنها بقوله «وبهذا اعلن استقالتي ليس من القلم وحسب، بل ومن الفكر ايضا. فيبدو أن التعبير عن الآراء والأفكار اصبح تهمة يتوجب ان نتبرأ منها وإلا فأنت مستهدف» يعتبر البعض هذه الإستقالة نتيجة معركة غير عادلة بإستعمال العنف والتهديد ضد القلم .

بداية إهتمامه بالتاريخ الإسلامي

إستنادا إلى مقابلة صحفية للقمني مع صحيفة ميدل إيست تايمز Middle East Times في 10 نوفمبر 2004 قال القمني إن بداية ولعه بالتعمق في التاريخ الإسلامي يعود إلى نكسة 1967 وتهاوي الحلم الناصري العروبي في بناء دولة حديثة فبدأ القمني وعلى لسانه بالتساؤل، ماذا حدث ؟ و قرر القمني وحسب تعبيره ان يكون جنديا من نوع آخر وان يضع يده على جوهر و جذر المشكلة والتي لم تكن مشكلة إخفاق عسكري وحسب بل كانت حسب رأي القمني متأصلة في الإطار الفكري الإسلامي وليس في الإطار الفكري العروبي وفي خطوته الأولى نحو هدفه اعلن رفضه لفكرة ان الموروث الثقافي العربي يبدأ من بدأ الرسالة الإسلامية بل انه مجموعة من التراكمات الثقافية و الحضارية لشعوب كانت في منطقة الشرق الأوسط قبل وبعد ظهور الإسلام وانه من المستحيل لثقافة او حضارة ان يتكون من نقطة إبتداء محددة معلومة وان تفكير البعض ان الثقافة العربية بدأت مع بدأ الوحي امر غير منطقي يجعل الإنسان يؤمن بإنه لم يكن هناك اي دور للحضارات و الشعوب و الديانات والعوامل السياسية التي سبقت الإسلام في الصياغة والإعداد لظهور الإسلام

عبر القمني عن هذا بقوله أنه «لا شيء إطلاقا يبدأ من فضاء دون قواعد مؤسسات ماضوية يقوم عليها ويتجادل معها، بل ويفرز منها حتى لو كان دينا» و الإعتقاد بان كل فكرة سبقت الإسلام ليست متكاملة بل فيها الكثير من العيوب يجعل المرء حسب تعبير القمني متقوقعا في إطار يعتقد انه الأفضل و الأكمل ومثل هذا الفكر غير مستعد لنقد الذات او التغيير او الحوار وهذا بالتالي أدى حسب تحليل القمني إلى نشوء فكرة المخلص او العالم او البطل الذي له القدرة على فهم الغموض الإلهي والذي يدرك و يفهم في هذه الأمور أكثر من الإنسان البسيط وهذا بالتالي ادى إلى ترسخ فكرة المنقذ او المخلص او البطل في الثقافة الشرقية التي ادى بدوره إلى نشوء ترتيب طبقي في المجتمع لاعلاقة له بالاقتصاد واصبح الشعب مقسما إلى قسم يقود و قسم يقاد وبهذا لم يكن هناك اي مجال للتغيير الاجتماعي لسعة الفجوة المصطنعة بين القائد و الشعب وحسب رأي القمني فإن هذه الظاهرة ليست حصرا على الإسلام او العرب فقط بل الإنسان الشرقي على مد التاريخ وشمل حسب ترتيب القمني أوزيريس إله البعث و الحساب عند قدماء المصريين إلى اليهودية و المسيحية وحتى إلى عصرنا الحديث حيث وبنظر القمني إعتبر البعض صدام حسين بطلا و مخلصا و منقذا اثناء حرب الخليج الثانية و غزو العراق 2003.

هدف السيد القمني هو إدراك و معرفة جذور طريقة تصرف المسلمين و العرب وفتح نوافذ قديمة للوصول إلى إكتشاف حقيقة النفس هل المصري على سبيل المثال عربي ام مسلم متشدد ام مصري وإنعدام وضوح الرؤية حول الشعب الشرقي حسب تعبير القمني أدى إلى سلسلة من الدكتاتوريين فالرجل حسب تعبيره دكتاتور على بيته ورب العمل دكتاتور على عماله والضابط دكتاتور على الجندي والأستاذ الجامعي دكتاتور على الطالب وعليه فان الإنسان الشرقي علم نفسه ان يكون دكتاتورا لدرجة انه فقد معنى الحرية.

القرآن

يرى القمني أن القرآن يجسد نصّا تاريخيّا ولاضير من وضعه موضع مساءلة إصلاحية نقدية وإن هذا النقد الإصلاحي لايمثل ردة او إستخفافا بالقرأن حسب رأيه بل هو يعتبره «اقتحاما جريئا و نافذا لإنارة منطقة حرص من سبقوه على أن تظل معتمة و بداية لثورة ثقافية تستلهم وتطور التراث العقلاني في الثقافة

العربية الإسلامية ليلائم الإسلام احتياجات الثورة القادمة.

التاريخ

وللقمني نظرة في التاريخ يخالفه عليها الكثيرين وهو إن مهمة الباحث ليست تدقيق معلومة يعطيها لنا علماء وأن المعلومات سواء كانت خطأ أم صوابا فهي ذلك المعطى الجاهز لنا من أهل التاريخ فيجب اذن حسب القمني تحليل الحقيقة بنفس مستوى تحليل أسطورة إذا ماكانت الخرافة بنفس مستوى الحقيقة لدى البعض

آرائه حول تأسيس الإسلام

يعتبر كتاب الحزب الهاشمي وتأسيس الدولة الإسلامية وجهة نظر و تحليل القمني لجذور فكرة تأسيس الدولة الإسلامية ، إعتبر البعض هذا الكتاب واحد من أهم الإصدارات العربية المعاصرة على الإطلاق بينما إعتبره البعض الآخر ضربات خفية وظاهرة للإسلام و كعبة الإسلام ونبي الإسلام . كان هذا الكتاب مخالفا لوجهة نظر المؤرخين القدامى عن تأريخ الإسلام فقد حلل القمني التأريخ الإسلامي على أساس كونها ظاهرة بشرية وليست كمسيرة دينية ، تحركها إرادة الله دون تدخل من الماورائيات والفوق منطقيات . بل إن الإسلام يصبح أقرب إلى رسالة سياسية هدفها الأول في تكوين دولة الحزب الهاشمي (دولة بني هاشم) ، هذه النظرية بالتحديد ستعارضها نظرية مشابهة تنحو أيضا لدراسة الإسلام كتاريخ و رسالة سياسية دون أي اعتبار ديني على يد خليل عبد الكريم لكن عبد الكريم يرى ان رسالة الإسلام السياسية كانت بناء دولة قريش .

يرى القمني إن العامل الاقتصادي و الفكر القومي العروبي لعب دورا كبيرا في نشوء الإسلام وحسب القمني فإن عبد المطلب بن هاشم جد محمد تمتع بوعي سياسي وقومي رفيع وحاول زرع البذور الأولى نحو الوحدة القومية فدعى إلى إلغاء التماثيل والأصنام وغيرها من الوساطات والشفاعات وبدأ بغرس فكرة الحنيفية مستلهما أسسه من ديانة إبراهيم الذي يعده العرب أباً لهم . يرى القمني إن الرسول محمد أكمل مابدأ به جده وقام الإسلام بالتخلص من أرستقراطية قريش واستقر أمر الدولة العربية الإسلامية الوليدة للبيت الهاشمي وتراجع نفوذ الأمويين من أبناء عمومتهم ليتأجج بعد ذلك الصراع التاريخي بينهما على أسس اقتصادية اجتماعية جديدة خاصة بعد اتساع الدولة بالفتوحات وانتشار الرسالة الجديدة وعندما سنحت الفرصة للحزب الأموي انقض على الهاشميين بضراوة واستولوا على الحكم ، وساعتها تجلت مشاعرهم تجاه بني عمومتهم في المجازر الدموية التي راح ضحيتها كل من أيد البيت الهاشمي.

لكن القمني في هذا الإطار لا يوضح سببا واحدا لمحاولات الرسول المتعددة للتقرب من بني أمية و إدخالهم في دولة الإسلام ، من زواجه من ام حبيبة بنت أبي سفيان التي كانت أول البوادر التي أسست لتحالف أبي سفيان مع الدولة ، إلى تصريح الرسول يوم فتح مكة “ومن دخل بيت أبي سفيان فهو آمن ” فهذه العوامل كلها مهدت لاحقا لدخول بني أمية بشكل لافت في الدعوة الإسلامية بل أنهم سيصبحون أبرز من يدافع عن دولة الإسلام زمن حروب الردة.

إستنادا إلى كتاب الحزب الهاشمي فإن فكرة النبي المنتظر كانت وليدة التحولات التأريخية التي بدأها عبد المطلب ، أما عن الكعبة فيرى القمي إنها بنيت على يد العرب وهذا مخالف للقناعة السائدة بأن الكعبة أقدم من العرب. من الفقرات التي أحدثت ضجة كبيرة هو تفسير القمني للآيات 6 ، 7 ، 8 من سورة الضحى والتي نصها أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى، وَوَجَدَكَ ضَالا فَهَدَى ، وَوَجَدَكَ عَائِلا فَأَغْنَى” هذه الآيات حسب رأي القمني نزلت في فضل خديجة بنت خويلد على النبي محمد لأنها أغنته بمالها وهذا مناقض للتفاسير المعتمدة. شبه البعض كتاب الحزب الهاشمي برواية آيات شيطانية للروائي سلمان رشدي مع فرق واحد حسب المقتنعين بهذه الفكرة وهو ان القمني لم يستخدم الألفاظ البذيئة التي إستعملها رشدي بل إنه أساء للإسلام بهدوء وبمنتهى الأدب حسب تعبيرهم.

مثل هذه الدراسات التي تتناول التاريخ الإسلامي من منظور اقتصادي سياسي تاريخي وجدت أيضا في إطار أكاديمي منذ بدايات الأربعينات في دراسات عبد العزيز الدوري لكن الدوري لم يقم بحذف المؤشرات التاريخية التي تشير إلى ان رسالة الإسلام الأساسية كانت دينية و ليست سياسية بحتة .

آراؤه حول تغيير المناهج الدينية

في حوار تلفزيوني على شاشة قناة الجزيرة الفضائية في برنامج الاتجاه المعاكس تم بثه في 17 فبراير 2004 و في حوار مع الباحث في الشؤون الإسلامية كمال حبيب طرح القمني آراءه حول تغيير المناهج التعليمية الإسلامية تحت ضغوط الأدارة الأمريكية ويمكن تلخيص آرائه بالتالي:

أنه طالب بالتغيير منذ عام 1996 أي قبل ضغوط الولايات المتحدة لتغيير المناهج التي أعقبت أحداث 11 سبتمبر 2001، (والثقافة الإسلامية التي تشجع العنف يجب أن تتغير، بالأميركان أو من دونهم لأنها تفرز الإرهاب).

هناك نصوص معينة في المناهج السعودية من وحي الفكر الوهابي تشجع على الإرهاب وتكفير الطوائف والمذاهب الإسلامية الأخرى ويورد القمني هذه الأمثلة: في منهج التوحيد المقرر على ثاني متوسط في السعودية صفحة 105 و أولى ثانوي صفحة 12 وثاني ثانوي صفة 37 نرى النص التالي «الفِرق المخالفة من جهمية و معتزلة و أشاعرة و صوفية قلدوا من قبلهم من أئمة الضلال فضلّوا وانحرفوا وهي فرق ضالة» ، ويوجد نص آخر في كتاب التوحيد ثالث ثانوي صفحة 126 نصه «الاحتفال بمناسبة المولد النبوي تشبُّه بالنصارى» وفي كتاب التوحيد ثالث ثانوي صفحة 41 يوجد النص التالي : محبة الله لها علامات منها العزة على المخالفين والكافرين وأن يظهروا لهم الغلظة والشدة.

مستوى التعليم في المدارس العربية «في قاع بحر الظلمات» لأن طريقة التعليم هي الحفظ والتلقين و حتى العلوم الغربية يتم تدريسها بطريقة إسلامية.

الإسلام كتاب مفتوح للكل وليس من حق أحد ان يعتبر منهجه الإسلامي صحيحا ويعتبر الآخرين عى خطأ «ولا خلاص إلا بأخذ المناهج الغربية في التفكير على كل المستويات بدون انتقاء.

بعض من مؤلفاته

الإسلاميات: صدر 2001

الإسرائيليات: صدر 2002

إسرائيل، الثورة التاريخ التضليل: صدر 2000

قصة الخلق: صدر 1999

النبي موسى وآخر أيام تل العمارنة: صدر 1987

حروب دولة الرسول: صدر 1996

النبي إبراهيم والتاريخ المجهول: صدر 1996

السؤال الآخر: صدر 1998

المعارضون له

المفكر الإسلامي كمال حبيب ، قيادي سابق في تنظيم الجهاد المصري: إن ما ذكره القمني لا يعدو أن يكون “دجلاً ونصباً ومحاولة للتسول والارتزاق من بعض الجهات القبطية والعلمانية في مصر التي تقدم له الدعم.

الكاتب الاردنى شاكر النابلسي : كان نقد القمني لفكر الأصوليين الإرهابيين من باب الكراهية لهم وليس من باب ايجاد البديل من داخل الإسلام نفسه، وثقافة القمني الإسلامية سطحية إلى حد كبير وكافة طروحات القمني الفكرية لا تستدعي أن يقتل صاحبها بل على العكس فإن هجوم القمني على دول الخليج والإخوان المسلمين كان يُسعد القاعدة .

الكاتب المصري منصور أبو شافعي : حاول القمني مركسة الإسلام وتعمدالكذب ليتمكن من إرجاع مثلث الإسلام – الرسول – الرسالة إلى منابع جاهلية ويهودية

الكاتب المصري إبراهيم عوض : يشكك أصلا في حصول القمني على درجة الدكتوراه وإنه زوَّر لنفسه شهادة الدكتوراه ليسبق اللقبُ اسْمَه، لم يركع لله ركعة ويجاهر بقصص ممارساته للزنا والفجور والمخدرات، لا يُجِيدُ إلا الكذب وترديد أقوال المستشرقين، ومع ذلك فإن الدولة أفردت له المجلات والصحف وتولى اليساريون الأشرارُ تلميعَه وتقديمَه كمثقف.

الكاتب الإسلامي أبو إسلام أحمد عبد الله : (الأنبا) هو لقب أحببت أن أمنحه من عندي، للكاتب سيد قمني، من باب إنزال الناس منازلهم، فالرجل للحق وإن كان منتسباً إلى كتبة ألوان الطيف السبعة، فهو شيعي حيناً ويساري أو اشتراكي حيناً آخر، وحداثي وعلماني وليبرالي حيناً ثالثاً، ثم كنسياً في آخر(موديل ، إذ أن نجمه لم يسطع بين عشرات المهتمين بخصومتهم لإجماع الإسلام والمسلمين، إلا بعد أن أصبح كاتباً متميزاً في صحيفة (وطني) لسان حال نصارى المهجر العاملين بالتعاون مع المنظمات اليهودية؛ لإثارة الفتنة الطائفية في وطننا الحبيب.

المؤيدين له

أنيس منصور : ما احوج الفكر المصري الراكد والفكر العربي الجامد الي مثل قلمك‏ وطبيعي أن يختلف الناس حولك‏ فليكن‏!‏ ولكنك قلت وأثرت وأثريت وفتحت النوافذ وادخلت العواصف واطلقت الصواعق‏

الكاتب العراقي جاسم المطير: القمني صرخة كبرى سوف لا ينضب لها عطاء من نور وتنوير وستكون هذه الصرخة الاحتجاجية في رحاب الرعب السلفي قادرة على فتح أبواب الحرية الدينية وقادرة على إدانة يد القمع الفوضوي الإسلامي مثلما ستكون قادرة على إدانة السلطة التي تتراكم فيها عفونة العصور المظلمة وكهوفها.

الروائية الأردنية ليلى الأطرش : تهديد سيد القمني ورضوخه الذي قد يُفهم في سياق قوة الاحتمال والظروف الخاصة به، فقرة في سلسلة اغتيال الفكر والقتل وإقامة الحسبة وخنق الحريات باسم الدين. ولكن الرضوخ يعني مزيدا من بطش هذه الجماعات وإعادة المجتمعات إلى كهوف الظلام والجهل، ونزع كل مكتسبات التنوير والفكر الحر وحقوق النساء

الكاتب السعودي صالح إبراهيم الطريقي : كفوا عن إرهاب الرجل، فليس من العدل أن تهدد حياته بسبب أفكاره، وتهدد إنسانيته وكرامته بسبب تركه هذه الأفكار وتساءلوا لماذا المجتمعات العربية تصنع كل هذا الرعب للإنسان إن القمني يعلن وإن لم يقل هذا بصريح العبارة، إنه إنسان خائف ومرعوب، لهذا لا تطلبوا منه أن يكون نصف إله يعبد هو وأفكاره بعد مماته.

الكاتب المصري كمال غبريال : لقد فضح القمني طيور الظلام، والذين يقدمون لها الحب والماء والأعشاش، والذين يصفقون لتحليقها كغمامة سوداء فوق رؤوسنا، كما فضح غير المبالين الذين يقتصر دورهم على التناسل، أو وضع مزيداً من البيض المرشح لفقس المزيد والمزيد من طيور الظلام.

فالح الحمراني : سيد القمني قيمة عربية، اثرى للفكر العربي منهجيا ومعلوماتيا ورؤية. واعماله اضافة فكرية ناصعة ومهمة تصب في اتجاه بلورة موقف وفكر عربي اصيل من قضايا انسانية عامة .

سعد الدين إبراهيم ،أستاذا بالجامعة الأمريكية في القاهرة ،أحد دعاة حقوق الإنسان في مصر : القمني مفكر إسلامي كبير ، مبدع مجتهد.

الكاتب الكردي طارق حمو : سيد القمني أبدع وأنجز وأسس مدرسة فكرية بحثيّة عملاقة، سلطّ في مشغله المتواضع، الضوء الساطع على نصوص التراث الصدئة، ففككها وأعادها إلى زمانها ومكانها الأولين، مستعيناً لإنجاز كل ذلك، بإخباريات وسيّرهذا التراث نفسه.

الكاتب الفلسطيني أحمد أبو مطر : إن إعلان التضامن مع القمني مسالة مبدئية، و بيانه الراضخ لتهديدات الإرهابيين، لن يلغي دور أفكاره هذه، فسوف تظل حافزا تنويريا رغم تراجعه البياني عنها

Anonymous حنانيك بنا دكتور سيد ، أنت تضرب بقوة وتصدم بقوة، كلامك يصدقه عقلى وقلبى وضميرى، لكن يرفضه كل من اتناقش فيه معه. وفقك الله وسدد خطاك

Anonymous : يادكتور انا مش عارف اقولك ايه على المقدمه دى غير انك بنى ادم جميل اوى اوى ربنا يخليك لنا ويديك الصحه والعمر لحد مايبقى فى مصر ملايين من سيد القمنى و الالاف من اقلام سيد القمنى أعتقد ساعتها مصر بلدنا هتبقى حلوة اوى اوى زيك انت كدة

I hope you read my comment one day as I’m the representative for all Moroccans people, First I would like to thank you on behalf of all Moroccans and free Arabs a lot for your great subject that you wrote, we are all here in Morocco we follow your written and we are all convinced 100% what are you saying , unfortunately this is the reality of the Islamic world , sorry for not writing with Arabic because I don’t have the Arabic keyboard , thank you again and continue hopefully one day the union Islamic realize the reality absolute all Moroccan and free people love you

رسالة التهديد و الإستقالة

إستنادا إلى تصريح صحفي لنجلة القمني، المهندسة سلوى القمني فإن سيد القمني تلقى تهديدات كثيرة بالقتل منذ تفجيرات طابا كان بعضها من تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي كان يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي عبر شبكة الإنترنت خاصة بعد مقال كتبه بعنوان “إنها مصرنا يا كلاب جهنم” ولكن القمني لم يأخذه بجدية حتى وصله التهديد الأخير من جماعة الجهاد والذي أخذه على محمل الجد. جاء في هذه الرسالة التي نشرت صحيفة إيلاف الإلكترونية مقتطفات منه المقطع التالي «اعلم ايها الشقي الكفور المدعو سيد محمود القمني، أن خمسة من اخوة التوحيد وأسود الجهاد قد انتدبوا لقتلك، ونذروا لله تعالى ان يتقربوا إليه بالإطاحة برأسك، وعزموا ان يتطهروا من ذنوبهم بسفك دمك، وذلك امتثالا لأمر جناب النبي الأعظم صلوات ربي وتسليماته عليه، إذ يقول “من بدل دينه فاقتلوه

كانت هناك شائعات حول أن قرار إستقالة القمني كانت على أثر خلاف مع رئيس التحرير الجديد لمجلة روز اليوسف الذي إعتاد القمني على كتابة مقاله الأسبوعي فيها وإن رواية التهديد مشكوك فيها فقد كتب مصطفى سليمان مقالا في جريدة الأسبوع المصرية متهما القمني بخلق قصة التهديد وكتب حسب تعبيره «ان القمني أراد أن يلعب دور الشهيد وأراد أن يعيد الزمن مرة أخري إلي الوراء ، فقد اتخذت الجماعة الإسلامية قرارها بوقف العنف منذ 7 سنوات وهو قرار استراتيجي لا رجعة فيه». وشارك هذا الصحفي الرأي المفكر الإسلامي كمال حبيب وهو قيادي سابق في تنظيم الجهاد وأول من كتب في فكر المراجعات للجماعات الاسلامية الذي أضاف ان «ان تنظيم الجهاد المصري أوقف عملياته منذ عام 1995 وانضم إلي الجبهة العالمية لقتال اليهود والأمريكان وحتي العمليات التي تمت سابقا ضد مثقفين مصريين مثل الروائي الكبير نجيب محفوظ وفرج فودة لم تكن عمليات تنظيمية من قيادات الجهاد أو الجماعة الإسلامية وإنما كانت من شباب صغير متحمس»

على أثر هذا التهديد كتب القمني في يونيو 2005 رسالة إعتزاله التي جاء فيها «تصورت خطأ في حساباتي للزمن أنه بإمكاني كمصري مسلم أن أكتب ما يصل إليه، بحثي وأن أنشره علي الناس، ثم تصورت خطأ مرة أخري أن هذا البحث والجهد هو الصواب وأني أخدم به ديني ووطني فقمت أطرح ما أصل إليه علي الناس متصورا أني علي صواب وعلي حق فإذا بي علي خطأ وباطل، ما ظننت أني سأتهم يوما في ديني، لأني لم أطرح بديلا لهذا الدين ولكن لله في خلقه شئون.

http://www.facebook.com/group.php?gid=5021159695

Posted by المجموعة الليبرالية in 18:46:38
Comments

29 Responses to “من هو سيد القمني؟”

  1. Anonymous says:

    سيد القمني : خيانة المنهج العلمي

    د. أيمن محمد الجندي- المصريون – حماسنا
    ————-

    ترددت طويلا في كتابة مقال عن سيد القمني لأني لا أريد أن أروج له ..أريد أيضا أن أعفي القارئ من مطالعة الصديد الذي تمتلأ به أعماله ..لكني في النهاية حسمت ترددي وقلت أن سيد القمني – مهما كان محدود التأثير مثيرا للغثيان – فإنه يجب مواجهته لأنه لا يلتزم قواعد التفكير العلمي الصحيح .

    أود توضيح أنه لا يعنيني مثقال ذرة التفتيش في ضميره وعقيدته ..فليكن مؤمنا أو غير مؤمن ..هناك الاف الملايين ممن لا يؤمنون بالإسلام أصلا ، والقرآن قالها بوضوح ” وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين ” ..كذلك فإن الرسول نفسه لم يؤمر بالتفتيش على عقائد البشر ( لست عليهم بمصيطر ) وحتى منافقي المدينة لم يفضحهم على الملأ وتركهم لخالقهم ما داموا لم يتسببوا في إلحاق ضرر بالمجتمع الإسلامي لأن ذلك – في حالة الحرب القائمة – بمثابة خيانة أو حسب المصطلحات الحديثة ” قضية أمن دولة ”

    …………….
    مشكلة سيد القمني أنه معجب بنفسه أكثر من اللازم ..يتصور أنه وجه إلى المؤمنين بالإسلام الضربة القاضية ..اقتحم ساحة الملاكمة وكان خصمه شابا ملتحيا ..كث اللحية قصير الثوب يضع عطرا مقبضا ولا ينسى استخدام السواك ..وحينما انهال عليه باللكمات القوية والقبضات الفولاذية اضطر خصمه للتراجع محتميا بالحبال ..لكن الجمهور راح يهتف باسم الخاسر ..وحينما تأكد الخصم أن هزيمته محققة شرع يسبه بفاحش السباب الذي هو سلاح المهزومين .
    مسكين يا سيد القمني ..حتى الأطفال يعلمون أن القرآن خاض معارك جدلية في بيئات معادية منذ نزوله : جادلهم كفار قريش ، ويهود المدينة ونصارى نجران ثم فلاسفة الشعوب الأخرى بعد الفتح..ولم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم يملك غير الحجة والفكرة .. واليوم بعد كل هذه القرون جاء سيد القمني ليحقق ما لم يحققه الأوائل ..بأوهام العظمة وحبه للذات يريد إقناعنا بأن الإسلام مؤامرة طويلة ..اسمع يا سيدي الأكتشاف الخطير الذي توصل له سيد القمني بعد البحث والتنقيب في كتب التراث واستعد للمفاجأة :
    الإسلام ما هو إلا صراع هاشمي أموي قبل البعثة الإسلامية.هكذا توصل الباحث القدير سيد القمني بسبب صراع على الثريد بين هاشم بن عبد مناف وأمية بن عبد شمس بن عبد مناف فغضب أمية ونال من هاشم ومن ثم نشأ “الحزب الهاشمي” في مواجهة صراع بني أمية . ولأن عبد المطلب تربى في يثرب حيث التاريخ الديني يتواتر في مقدسات اليهود ، فقد أتى من يثرب إلى مكة بالمشروع اليهودي لتحقيق أهداف حزبه الهاشمي الذي يهدف لتحقيق وحدة سياسية بين عرب الجزيرة تكون عاصمتها مكة وقائدها نبي من البيت الهاشمي وبناء على نصيحة يهودي زوج ابنه عبد الله من بني زهره وهكذا تحول الصراع الهاشمي الأموي من صراع ساذج على إطعام قريش الثريد إلى اختراع الإسلام !!.
    بذمتكم هل يستحق مثل هذا الكلام الرد ؟ ..يوجد الكثير مما ينسفه نسفا أقله أن أبا طالب حينما مات رفض الإسلام لأنه يريد الموت على دين عبد المطلب ، وأن عبد المطلب مات ومحمد في الثامنة من عمره، والنبي فعل كل ما في وسعه لاستمالة بني أميه فصاهر أبا سفيان وجعل بيته مرادفا للكعبة عند فتح مكة وعين ابنه معاوية كاتبا للوحي وغيره مما يضيق به المقال .
    ليس هدفي هو نفي تلك الرواية الخيالية التي لا دليل عليها سوى خيال مريض فمن الممكن – على هذا النحو – أن يزعم أي إنسان أي شيء فإذا رفضه أحد اتهمته بالإفلاس والإرهاب .
    رواية أخرى مريضة عن دور أم المؤمنين خديجة في إعداد النبي محمد للرسالة بمساعدة ورقة بن نوفل ..يزعم أنه تزوجها لتحقيق الأمان المالي بعد خداع والدها وتغييبه عن الوعي بالخمر لانتزاع موافقته !! وبعد تحقيق الأمان المالي بدأ الحفيد (محمد) يتابع خطوات جده لتحقيق النبوة بالوحي. وهي خطوات قادته إلى سرقة أشعار أمية بن أبي الصلت وادعاء أنها وحي الله إليه إلى آخر هذا الهراء .
    …………………

    صدعوا رؤوسنا ليل نهار عن ضرورة اتباع المنهج العلمي وامتلاك العقلية النقدية القادرة على الفرز ، وفي أول مناسبة خانوه لتحقيق أغراضهم وكأن هذه الحكايات الخرافية – بفرض صحتها – تكفي لتفسير روعة القرآن الكريم وسحره في القلوب ؟ ..هل تكفي الرغبة الهاشمية في نبوة أحد ابنائها لصياغة مثل هذا الكتاب الفريد في توحيد الله رب العالمين ؟ وأي خيانة للتفكير العلمي حينما نعقد مقارنة بين العهد القديم الذي يروج لإله هو رب قبيلة مختارة يحب رائحة الشواء ويتبرد بهواء العصارى وبين رب العالمين المذكور في القرآن الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ؟ ..ما أشد الفارق بين أنبياء صناعتهم معرفة الغيب والأتيان بالخوارق في العهد القديم وبين رسول رسالته هداية الناس ..يقولها بصراحة ” قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إني ملك ، إن أتبع إلا ما يوحى إلي ” .. ما أبعد الشقة بين خطيئة الأجداد يحملها الأبناء وبين شريعة تؤكد المسئولية الفردية !!..إن محاولة إيجاد تشابه بين الكتابين لهي خيانة للمنهج العلمي الذي يزعمون اتباعه .
    نفس المنطق المغلوط يمارسه حينما يقول أنه بسبب جراحة خاطئة يدخل فى غيبوبات تامة قريبا من الموت ولكنه لم يجد هناك أى عوالم للعفاريت أو الملائكة أو الجن ..هل قال أحد أن حاجز الغيب ينزاح إلا بعد الموت الذي لا عودة منه ؟. أي مغالطة وأي هراء ؟.
    ……………………

    الكل يعرف أن ذكر رواية في كتب التراث ليس دليلا على صحتها ..وإذا نظرت في تفسير الطبري للآية الكريمة ” ن ، والقلم وما يسطرون ” فهناك رواية تزعم أن ابن عباس فسرها بأنها الحوت الذي يحمل الأرضين !!! . هي رواية ظاهرة التلفيق والبطلان ولكن تصور أن ينبري أحد – بناء على هذه الرواية – زاعما أن الإسلام يؤكد على وجود حوت يحمل الأرضين !!.
    منهج القمني في التعامل مع كتب التراث انتقائي وبسيط جدا ..إنه ببساطة يتعقب العورات ..تجاهل كل مآثر الخليفة عمر بن الخطاب وجهاده العظيم وتقشفه وعدله وتذكر أنه لم يكن من القلة التي ثبتت مع الرسول في محنة أحد ..ثم أصرخ بعدها : عمر بن الخطاب انهزم وفر ناجيا بحياته !!!هذا كل ما يريد أن يتذكره .
    الإنسان يستيقظ من النوم ويفعل عشرات الأشياء ..يحلق ذقنه ويقضي حاجته ويتناول الإفطار ويقرأ جريدته ويذهب لعمله ويركب الحافلة ويقابل أصدقاءه ويجلس مع أسرته ويشاهد التلفزيون ويأكل ..ويتحدث في الهاتف ..لكن القمني سوف يتجاهل كل هذا النشاط الحافل ولن يتذكر سوى أنه يتبول ويتغوط ..إنه يفعل ذلك فعلا ولكنه جزء من الحقيقة و ليس الحقيقة كلها ..وبالتأكيد يصبح الأمر غشا وخداعا وخيانة للمنهج العلمي حينما يذكره وحده مركزا عليه .
    ……………….

    ماذا يريد قوله تحديدا فأتي بما لم يأته الأوائل ؟ ..
    1- الهجوم على التكفيريين الذين استباحوا الدماء الزكية بإسم الإسلام ؟ ..إنا أيضا أهاجمهم ولكن من مربع الإسلام نفسه ..من داخل المشروع الإسلامي وليس من خارجه لأن ما يفعلونه مخالفة لعهد الرسول بالأمان .
    2- مهاجمة المتشددين الذين يحتقرون منجرات الحضارة الغربية ويزعمون أنهم امتلكوا الحقيقة ؟ أنا أيضا أهاجمهم وأحترم منجزات الحضارة الغربية العظيمة التي هي نتاج العقل الذي هو نعمة الله وأرفض سلبياتها متأسيا بالرسول الذي أمرنا بالعدل حتى مع من أخرجونا من البيت الحرام نفسه ..وعرف الكبر بأنه غمط الناس حقوقهم وكراهية الحق .
    3- يهاجم القمني ظاهرة الإسلام السياسي ؟ ..لا بأس ، أنا أيضا أخشى أن يحكمنا أحد باسم الرب ..واعتبره وجهة نظر محتملة الخطأ والصواب ..دون أن أنسى أن هذه التيارات تعرضت للإيذاء أضعافا مضاعفة ما تسببت فيه ..
    هذه كلها أشياء نقبلها كأختلاف في وجهات النظر تحت العباءة الإسلامية نفسها ..أما أن يقول القمني ما يلي :
    1- أنه ينكر وجود قيم المساواة في الشريعة.
    2- الشريعة وصفت طريقة الاستنجاء بالتفصيل ولم تذكر شيئا عن نظام الحكم فى الدولة الإسلامية .
    3- إنه يشبه الرقص في زمن السحر لتمطر السماء بصلاة الاستسقاء في زمن الدين كممارسة شبه سحرية ارتقت من طلب الأرواح إلى طلب إله واحد وقد تجاوز العالم المرحلتين.
    4- الإسلام بحالته الراهنة ، وبما يحمله من قواعد فقهية بل واعتقادية ( ركز على أعتقادية ) ، هو عامل تخلف عظيم بل أنه القاطرة التي تحملها إلى الخروج ليس من التاريخ فقط ، بل ربما من الوجود ذاته .
    5- الجهاد حرب دائمة بتبرير إلهي تصبح معه جريمة العدوان على الآمنين ليست بجريمة لأن من أمر بها هو الله حتى لو ظهرت عدوانا لأنها تمكين لدين الله في الأرض .. وفي حال موته يسمي استشهادا وتزفه الملائكة للحور العين.. مثلما كانت أفعال القتل الجماعي في سيناء بأمر موسي النبي , أو مجازر يشوع , او حروب داود ، وكلها بذوق اليوم جرائم قتل جماعي ، الفرق هنا أن ما جاء بالعهد القديم وغبرة من كتب الأديان الأخرى ، قد أصبح قديما وانتهي بنهاية زمنه وأصبح مجرد فولكلور للمؤمن به , بينما هو في الاسلام حي قائم فاعل مستمر حتي اليوم.
    6- نموذج لذلك سفاح تاريخي لا مثيل له هو خالد بن الوليد الفاتح الدموي لبلاد العراق ؛ الذى كان يتسلى ويتلذذ بلذة القتل للقتل ، ومع ذلك هو في نظر المسلمين نموذجا مقدسا وصفه الخليفة أبو بكر بأنه ” سيف الله المسلول” ، ووصفه مرة اخرى بقوله : ” عجزت الولاد أن يلدن مثل خالد” .
    7- ردد الصحابة الاوائل الفاتحون شعارات جميلة من قبيل ان الناس يتساوون كأسنان المشط ، وأنه لا فضل لعربي علي أعجمي , وانه متي استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا , وانه لو عثرت دابة بالعراق لسأل الله عنها الخليفة بالحجاز , وان الدعوة للاسلام تكون بالحكمة والموعظة الحسنة.. لم يطبق أي من هذه الشعارات في حروب الفتوح يوما بل كان ما يطبق هو الذبح والسلخ والنهب والاسر والسبي.. باختصار الاسلام أو الجزية أو القتل.
    ……………….

    هنا يكون مفرق طريق بيننا وبين القمني ..ليس لأنه مؤمن أو غير مؤمن ، مسلم أو غير مسلم ..كل هذا ليس من شأننا وحكمه إلى الله ..ولكن لأنه خان المنهج العلمي الذي أدعى أنه أنبرى للدفاع عنه

  2. Anonymous says:

    http://www.hamasna.com/

    بعد التحية .. هذا الموقع أعلاه هو مصدر الروائح الكريهة التى زكمت أنفى ..إقرأ لهم تحت عنوان ( من نحن ) ، ف يقولون بأنهم يتحلون بأدب الحوار ونقد الآراء !!!.. وهذا المدعو (أيمن) لم يناقش فكرة واحده مما ذكره الدكتور القمنى .. وإنما ما يملكه سباب وتهكم وقلة حيلة .. هذا هو المنهج العلمى الذى يتبعوه ويتصوروه ، وهو منهج العاجز السفيه…
    تحياتى .. س.عيد

  3. محمد قرشي says:

    أولا: الذي خرجت به من قراءاتي لسيد القمني هو أنه مؤمن يعتز بإنتمائه للدين الإسلامي و يسخر ممن يشككون في إسلامه(مع أن هذا لا يؤثر على قيمة أفكاره في حال العكس!).
    ثانيا: لم يتبادر إلى ذهني أبدا كل تلك “التقريرات” التي أسبغها أيمن هذا على مضمون كتابات القمني حول كون الإسلام تدبير سياسي إبتدعه الرسول (ص)، الواضح في الكتابات أنها تكشف الغطاء عن الخلفيه الإجتماعية و النفسيه للدعوه، و ليرجع الكاتب إلى “نقد العقل السياسي العربي للجابري” ليجد الخلفيات الإقتصاديه كذلك للدعوه و لكل بافي التاريخ الإسلامي.
    ثالثا: أثر القمني علي شخصيا كان إيجابيا تماما بالنسبه لإقتناعي بالإسلام، فهو يحارب أسطرة التاريخ الإسلامي ليحررنا من ماوجدنا عليه آبائنا و يجعلنا أقرب للفهم الجميل للأحداث لننفعل بها حقا لا إسطورة.

  4. Anonymous says:

    I think,one day you will become Martin Luther of Islam . so,please continue.
    thanks for your courage.
    regards
    truly
    zeyad

  5. Anonymous says:

    الى صاحب القامة العالية سيد الحق القمني:
    الذي لا يخشى بالحق لومة لائم و لا غباء استوطن و عجز فكري احتل عقولنا لاكثر من 1400 عام من الغباء اقول فليكن موضعك القادم حول التقرب لله بنشر و زيادة الغباء كما تفعل
    ماكينة( موقفي التفكير )الاسلامية ..من الظلم وصفهم بمفكرين .. باموال خليجية كما هو حال
    ايمن وشبكته العفنة تلك
    كل الاحترام للباحثين عن الحقيقة

  6. مواطن says:

    سقطت وفشلت يا اخ ايمن لم تفعل غير فتح غطاء فمك وياهول ما كانت تغطي

  7. coupons says:

    I think you have done an excellent job with your site. I will return in the near future.

  8. ben laden says:

    هذا القمنى الذى لا علم عنده
    ================
    حذقت لتجاوز حدود الأدب
    ================
    ويضفى على أقواله صفة الموضوعية

  9. ben laden says:

    فلقد سلم من لسان القمنى

    لمصلحة من يا قمنى ؟؟
    ================
    حذقت لتجاوز حدود الأدب
    ================

  10. ben laden says:

    واعجبى أصار
    ================
    حذقت لتجاوز حدود الأدب
    ================
    عجبت لكم يا أحفاد ماركس

  11. ben laden says:

    واعجبى أصار الأقزام
    ================
    حذقت لتجاوز حدود الأدب
    ================
    عجبت لكم يا أحفاد ماركس

  12. amir toma says:

    To ben laden
    From all those great people around the whole world,you couldn`t find but a name like that to hide behind?/
    Wow,,what a genious donkey you are 2nd Ben Laden.
    I expected that you will hide behind a name like Filming the inventor of the Pencilin who saved millions and millions of people and still saving in all over the world,I expected to hide behind Bill Gates who invented this computer soft ware to enable you to address the world and the peoples of this planet from your house,I expected you to hide behind Thomas Eddison who invented 1365 inventions in mechanics and electronics and electricity and communications to make your life better and better,I expected you to hide behind the name of brothers Rights who invented the airplane ,or Alexander Graham Bell who invented the telephone,or at least behind the name of the great Lebanese Arab Muslim Muneer Al-Ba`Alabakki and his son RawHi who achieved the greats dictionaries of Al-Mawrid,English-Arabic and Arabic _English which millions of Arabs and muslims and people from all over the workld benefit from,,,
    To hide behind a name of a man whose acts caused the full destruction of the Arab-Islam world and killing and murdering of millions of peoples in the whole world under the name of Allah-shit,is something that can refer to your nature exactly.
    Just tell me one simple thing,,,what is exactly in your skull,Kharah of a camel or a donkey??

  13. ben laden says:

    if you want talk me mr/amir
    I LIKE TALKING IN ARABIC .YOU AGREE??YES OR NO

  14. ben laden says:

    اذا قبلت أن تحدثنى بالعربية فأول شىء أريد أن أنبهك له بأنه تم حذف بعض مداخلاتى بحجة تجاوز الأدب حسنا اذا كان الأمر كذلك ألا ترى فى كلامك هذا سوء أدب فى الحديث أم أنكم تكيلون بمكيالين ثم هل اذا انتقدت القمنى وقلت أنه ليس بباحث هل هذا يعد سوء أدب ربما يعد سوء أدب اذا لم أذكر أدلتى ولكن اذا جئتكم بهذه الأدلة هل سيظل الأمر سوء أدب واذا كان السيد القمنى يقرأ كلامى فليرد على وليقل أننى أكذب وأنا متحمل كل كلمة أتلفظ بها ولست ممن يلقى كلاما على عواهنه

  15. المجموعة الليبرالية says:


    الموضوع # 14
    الدكتور القمنى ربما لا يعلم شيئا عن هذا الموقع فهو خاص بمحبى فكرة و لا يخصه

    اول القصيده كفر فاخترت لنفسك اسم اكبر ارهابى العصر.
    و قد تغاضينا عن هذا لنفاجأ باسلوب لا نتحاور به فالعقل سيدنا اما القاء الأتهامات و التحقير من الشأن فلا نعرفه

  16. amir toma says:

    To ben laden
    1)I ,in person,don`t like the Arabic language though it was
    ,before Islam,one of the most beautiful languages in the whole
    world if not really the most beatiful,before Islam and Muhammad
    and Quran in Particular distorted and made it the Ugliest one
    for it never developped and advanced for a period of continuous
    1425 years by the obstacle of this book,Quran.That`s why I won`t
    speak with you in Arabic,although I have a High Diploma(higher
    than Master,lower than PHD in it.
    2)Arabic language today is the most hated language in the world
    for a simple reason,for it is used by the most shitty minded
    retarded and retreated and ignorant and illitrated people like
    you and Qaradhawee,that`s why I won`t use it with any body,even
    with an Arabic retarded one
    like your person.
    3)This site in particular is specially made for the people
    or specifically HUMAN BEINGS who at the present time live in the
    21st century,not in the 7th century like you,so please go and
    look for the places where Arifi and Qaradhawee and the like are
    present and leave the people of the 21st century alone.
    4)On mentioning Marx in your irresponsible comments here,let
    me tell you this thing,I am not a communist,and never liked the
    communist thinking in my life,but what I discovered here in
    the west,especially in America and Canada and Britain etc..etc..
    nearly 85% of the Social Protection Systems and laws and
    legislations to protect the people from poverty and illitracy
    and retardness and illness and social problems,85% of these
    laws and legaslations here are taken from the Marx`s and Angels`
    theories and ideas and thoughts,not from Quran and Hadeeth
    and the Islamic heritage which retarded the Umma Arabiyya-
    Islamiyya 1425 years,while advanced the whole west 10.000 years
    more than the 1425 years.Here in Canada and America I discovered
    what is Marx and Angels,when their hospitals saved me from real
    sure death of colon cancer without taking from me a penny.
    5)Learn English as hard and fast as you can,ben laden,just to read the
    history of the human being and to know where is the world living
    now,and to understand that there are a whole big ,very big world
    there on this planet,and to understand how much Islam and Arabs
    are retarded.
    ben laden,yesterday I heard surely that the west communities
    are really and practically making and industrializing the
    new super human being,half human,blood and flesh and bones,and the
    other half computers and chips and steel and glass and weapons.
    Wake up and stop farting from your mouth,bin laden,wake up!

  17. syrian says:

    to amir number 12 it is the most beutifull response i ever heard thank you i hope i will meet you one day

  18. amir toma says:

    To the Syrian:-
    With my salutations and regards:
    Have you ever read or heard about a nation,any nation,in any
    place,in any era of time,except this failure-nation of Arabs
    and Islam,who is ALWAYS proud and happy with the names of
    the killers and murderors and slaughters in their History,
    have you?Just look at the greatest streets of Baghdad,all
    named with with the names killers and enslavers and destroyers of cities
    and towns and villages and civilizations of other advanced
    nations,like Muhammad ibnil-Qassim who destroyed the civili-
    zation of India and plundered its wealths and women and
    enslaved their men and seized their lands under the name of
    Allah-shit,as well UQbah bin NafiA and TariQ bin Ziad and
    Mussa bin Nussair in Spain,and Sa`Ad bin abi-WaQQass etc..etc..etc..
    and you see here this Missikh semi-human hides behind the name
    of the greatest killer and destroyer of this particular nation
    in the modern times of computers and scientific achievements.
    Just tell me is there a ONE Arab capital city today put the
    name of Muneer and RawHee al-Ba`Alabak`kee of the great Mawrid
    dictionaries,or the name of Philip Hitti of the medical
    dictionary,or the name of Jarwan Al-sabiQ,of the French
    dictionary ,or Antwan and Elias the greatest dictionaries
    writers in the 20th century,no one mentioned them because
    Millions and millions of Arabs,Muslims and christians and
    jews benefitted from their works,while the ones who killed 17 millions of
    Iraqies,Saddam and his sons Udai and Qusai,you find thousands
    and thousands in Jordan and Palastine and Ghazza and Egypt and
    Syria and Lybia and Algeria and Tunisia etc etc etc..have been
    named by their parents with these disgusting name who killed
    and murdered and destroyed,as well with name like TariQ,Khalid,
    Muthannah,Sa`Aad,Umar and Aamro etc etc etc,their names exist
    with every drop of blood they have shedded in their shitty
    personal history while no one named with Ibn Sina,or Ibn
    Rushed or Fernass or Farabi etc etc etc.
    What kind of a psycho-sick nation is this?The world should do
    something with it.Ibn Laden excuted some horrible act against
    the greatest country in the modern world,and the consequences
    were as you see,the conquer of two islamic Arabic countries,and
    semi-invation of the majority others,in addition to the all-fields
    enmity of America and the west and all the advanced countries of
    this world,this man`s name one uses to hide proudly behind it?
    what a dumb foolish this nation is!!
    They issued a Fatwa to kill Professor Qimni because he told
    1 from 1000 of the atrocious and horrible facts and truths and massacrive
    events in the 1425 years of our bloody-blacky-shitty history
    what if he had told 10 of the 1000?I think there is going to be
    a fatwa of slaughtering his relatives and friends and tribe!
    THE ONLY NATION WHO LOVES LIES AND HATES TRUTH TO THE MOST
    IS THE NATION OF MUHAMMED IN THIS PRESENT TIME.This is a fact
    we live with every moment and hour and day of out shameful life
    and reality and fact.
    Oh Muhammed!!!just if you know what kind of a crippled disabled
    nation you`ve produced!!Just if you know!!

  19. amir toma says:

    Ummat zubalah..I swear by any thing available,,ummat zubalah..
    Just look at this zibil(garbage)man and what name he has choosen to hide behind,and tell
    Professor Qimni how much hope he has with the restoration of such an already non-restorable zubalah nation.
    Professor Qimni,,through this ibn laden here,I don`t think or believe NOW that you will achieve any thing with such zuballah ummah.
    Zubalah is zubalah,what are you going to make out of it,professor Qimni,a fertilizer for the other nations,I don`t think so,for the fertilizer of such a stinky zubalah is suitable only to the thorns and weeds of the desserts.
    Zubala is zubala is zubalah is zubalah,that`s it!

  20. ben laden says:

    الموضوع 15 يا هذا أنا كما قلت لا ألقى كلاما على عواهنه ثم أنت تتهم بن لادن بالارهاب وهذا افتارء ولكن أود أن أعرف مع من أتحدث هل مع علمانى أم ملحد أم ليبرالى أم من؟؟حتى أعرف من اكلمه

  21. ben laden says:

    طيب أنا لست من محبى فكر سيد القمنى فهل يجوز لى أن أكتب فى هذا الموقع أم لا؟؟بحيث لو كان وجودى مسبب ازعاج اخرج فى الحال ما رايكم

  22. ben laden says:

    طيب انا لست من محبى فكر سيد القمنى فهل يجوز لى أن اكتب فى هذا الموقع أم لا؟؟فان كان وجودى مسبب ازعاج ممكن اخرج ايه رايكم

  23. amir toma says:

    To ben laden
    Out..out of this place,this place is for those people who
    live in the 21st century,and it seems that you are one of
    those still living in the 7th century,which means you are
    a Madhewee(living in the past),while all kinds of people
    here are Hadhiriyyeen(live in the present)like me,and the
    Syrian and Surgion Saed Ghunaim et..et..etc,although some
    of the people here live in the concerns and worries of the
    future,means in the 22nd and 23rd centuries like the REAL
    doctors and professors(like Prof.Qimni),not your false Dr.s
    of the Azher and Mecca and Najaf,that`s why Prof.Qimni isn`t
    answering your mouth-farting,he is not even here,in order to
    make him listen to you,you ought to ride an American spaceship with a
    thousands of times velocity of light,and travel from the the
    your place in the 7th century to the prof`s place in the 22nd
    or may be in the 23rd century and then you can speak with him
    means nearly 1600years travel to the future from your place!!
    I am sure you didn`t understand any word of all this,but try
    and don`t stop trying,you can understand even with another
    additional 1425 years!!There is a hope I believe!
    So please get out of this clean place,and go to the zereebah
    of the cows and oxes and camels and sheeps of one of the
    sahabas,like Al-Zubair bin Al-Aaw`wam,or Sa`Ad bin Abi WaQ`QaSS
    etc..etc..which contains mal-al-Halal(!) stolen from the other
    nations by the name of Your Allah-shit.
    Get out of here,scum!!!

  24. amir toma says:

    To the Liberals all:-
    Just notice how this (ben laden)scum eludes the comments written in English,it seem he haven`t even completed primary school,and he wants to speak with Prof.Qimni!!wow!!what kind of donkeys there are in this Ummah-shit-kharah-zrab Ukhrijet lil-nass!!
    Not a word of English and daring using the computer of the Kafarah who stole its sciences and technologies from ben Farnas and ben Battoottah and…..Quran !!
    Ummat gabaHah wa soo`a adeb moozmin !!
    Khayroo Ummatin Ukhrijet lil-nass min Kuss Aamshah lo min
    gabour Aablah!!
    Ummat zubalah!

  25. syrian says:

    to bin laden
    as you see we are here talking about a new way of thinking to inlight the muslim by shoing them the truth, and baet of all make them think of themself befor any thing els.
    if you have ideas to talk about you are welcome, but if you want to throw a words like KAFFER ZENDIK or……. you know we do not want to hear it. and i wish you the best.

  26. amir toma says:

    To the syrian
    With all my respect
    Here,we are not talking of a new way of thinking,,and we
    are not enlighting any body here,we are talking the
    liberal way which existed thousands years ago.We are not
    doing any thing new,we are practicing the natural thinking
    of the free human beings,we are refusing the wrong,and
    embrassing the right.The muslims don`t need any body to
    show them the truth,the truth is around them any where they
    go,and like all human beings,they have eyes and senses and
    consciences.
    Here,we are trying,futilely may be,to correct
    a severely wrong thing that happened 1425 years ago in the
    wrong time and the wrong place,and the wrong circumstances.
    Events happened then that effected very negatively on the
    destinies of all the human beings,not only the destiny of the
    Arabs and muslims.Just look at the eternal problem of
    Palastine and the AQsah Mosque,who created that problem
    which effected on the whole world till today?Umar left all
    the wide big large world and went specifically to that Mabka
    wall of the Jews and built a mosque over it there,why?Because he was
    short-sighted and ignorant and full-of-hatred to the
    Christians and the Jews,so all these consequences the Arabs
    and Muslims (especially the Palastinians)are suffering today,
    and suffered for 1425 years in the past,and will still suffer
    in the future,all were the consequences of the faults
    several men commited without thinking of the consequences,
    Umar and his ignorant men like Aamroo ben al-AaSS and Al-Magheerah ben ShooAbah and Khalid and Sa`Ad and Ben al-Jar`raH.
    That`s the real purpose of this site,to study the real history
    scientifically to know the original reasons and faults of
    the past of this plagued Umma(like Prof. Qimni did after the disasterous war
    of June 1967)which led to the catastrophies and disasterous massacres
    and blood baths for 1425 continuous years,and from which
    crack-of-shit the beginning came from and who really
    issued that Sunna,only Muhammed,or the all 70 companions
    around him then,and why,and how,and for what????
    Thousands of questions this site must find the scientific
    answers for them,to find the start point where we can start
    or begin repairing this destructed Umma,that`s why Prof.Qimni
    is in fact like an Atlas of Arabia who carries not only the
    Earth Planet on his weak shoulders,he is carrying the whole
    Earth`s problems and difficulties and destinies and futures.
    We are with him because he is with the whole human beings of
    this Earth.
    Mr.Syrian,the world is in need for so much more than just this
    site to exchange thoughts and ideas and opinions,and the site
    of Prof.Qimni is like an ant against an elephant of problems
    caused by the political revolution Muhammed started and
    nobody could end or stop its evil and destructive and bloody
    consequences we are living today.
    All I could say today,that any one who is killed today for the
    cause of Palastine and Israel,only Muhammed and Umar and Uthman
    and the other 70 Sahaba-companions are the responsibles for the
    blood-shed.Read our history scientifically and you will discover
    that Prof.Qimni really and in fact didn`t say but 1 from 1000
    of the whole truths of our shameful and disgusting history.
    That`s why we are really in need for another 999 sites like
    this one,to tell the remained 999 truths.

  27. syrian says:

    to amir. i know you are right but i havew one question for you do you think all arab and muslim have the information you have, for example i am dr and i don’t have your information.to me i will talk to every one , but when you have your revolution i will be with you .

  28. amir toma says:

    to Dr.Syrian
    with all my respect
    I started reading for enjoyment of reading in 1062,when I
    was only 10 years old.when I became 20,and in order to be
    called ,”a learned man!”,I started reading all kinds of
    reading in all subjects,and the real aim was to get the
    title ,”MuthaQ`Qaf!”,but since that year,in 1972,I began
    feeling every day how much I was,and still how much I am
    IGNORANT,and I discovered a mathematics-like equation,the
    more I read,the more I feel ignorant and small,and the more
    I feel the world is bigger and bigger,until today in the west
    I discovered that I am nothing,nothing at all in this very
    big giant horribly-filled with informations and sciences and
    knowledge.
    Today,in America,I feel that all my life was spent for nothing
    because I know I couldn`t get 1 from the numbers of a dessert
    sands,any dessert.That`s why I get so nervous and some times
    out of mind when some body so ignorant like Qaradhawee and Arifi
    declare that they know every thing.It reminds me of Ali bin
    abi-Talib,who used to boast and declare always,”Ask me before
    you lose me!!”,on the bases that he was a knowing in every
    thing in this world for Allah and Muhammed suckled him the
    knowledge of all times,and when they asked him about the
    Lightning and thuder of the skies he answered ,”they are the
    MakhareeQ of the angels.”
    The makhareeQ were a some kind of a game the Romans used to
    play with each others by using damp towels and hitting it
    on the neck of a friend in joking way producing a weird sound
    and real pain.It was played popularly in Rome by the Roman
    simple people and the Arabs merchants transfered it to Mecca
    with the towels of Rome(for the Arabs didn`t used to wash
    their faces to wipe them with towels!),especially abu-Sufian
    and Uthman,,and even Muhammed,the worker of Khedijah.
    So just imagine in which crack of shit of ignorance the Arab
    Islamic world today is today to produce for us such disgusting
    semi-men like ben laden and Fawzi and and and …
    Oh my heart,,how much it hurts me when I remember in which
    trench of illitracy and ignorance and retardness the Arabs and
    Muslims are in from among the whole world peoples.
    Just go and read the articles of tthe journalists of Al-Dustour
    of Jordan of the day 20th of june,no.15123 especially Mahir
    Abu-TTair and Hilmi al-Asmer,and you will feel what`s going
    on there in the Islamic world,although Jordan is considered
    the most advanced Arab-Islamic country in the present time.
    My salut5ations.

  29. dalia says:

    عزيزى الدكتور سيد القمنى

    ادرك انك تتعرض لالام عظيمة فقط لانك تفكر.. فقد ولدت فى وطن تعودنا فيه و تربينا على قول المسلمات و على عدم اعمال العقل و نسينا ان قدس الاقداس هو ” نزاهة عقولنا”. اننا نتاج جيل مكتوب فقط بالابيض و الاسود كما قال تشارلز ديكنز, لا وجود للالوان. فاعذر يا سيدى هذا الجيل الذى تجبره المدرسة على اختيار ذوقها و تحدد له اطار تفكيره و تجبره قسرا على عدم الخروج على الاطار.

    ادرك المك كونك فردا وجد فى تلك الحقبة الزمنية , و لكن اغفر لى, اذا كنت احمد الله على وجودك فيها. على وجودك خاصة الان. فالفكر يحتاج امثالك و يحتاجه تحديدا الان.

    قد لا تعنى رسالتى الكثير قدرها لا تقدم الكثير لمساعدتك, و لكنى اكتبها لانها تساعدنى انا فى الحقيقة كونى افصحت عما فى الداخلى, و ارجو ان تفعل المثل لك.